قال إيجور سيتشن الرئيس التنفيذي لشركة روسنفت يوم الأربعاء إن الشركة الروسية العملاقة المنتجة للنفط وقعت مع شركة النفط الوطنية الإيرانية على إتفاق إطار للعمل معا في عدد من المشاريع ”الإستراتيجية“ في إيران باستثمارات تصل قيمتها إلى 30 مليار دولار.

ومن شأن التعاون المحتمل مع إيران أن يعزز بشكل أكبر موقف روسنفت في الشرق الأوسط بعد أن فازت الشركة بالفعل بعدد من الصفقات في المنطقة بما في ذلك الاستحواذ على حصة أغلبية في خط الأنابيب الرئيسي لكردستان العراق.

ويبدو أن هذه الصفقات التي أبرمت مؤخرا تأتي في إطار إستراتيجية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإستعادة النفوذ السياسي والاقتصادي لموسكو في المنطقة الذي ضعف جراء انهيار الاتحاد السوفيتي.

ووقع اتفاق الإطار للعمل مع إيران أثناء زيارة بوتين للجمهورية الإسلامية يوم الأربعاء.

وقال سيتشن إن الإتفاق يمهد الطريق أمام وثائق ملزمة قانونا ستوقع في غضون عام. وأضاف أن الانتاج من المشروعات المشتركة من المتوقع أن يصل في ذروته إلى 55 مليون طن سنويا (1.1 مليون برميل يوميا).

وأبلغ سيتشن الصحفيين ”نحن نتحدث عن بضعة حقول للنفط والغاز سيجري تطويرها مع شركائنا“ مضيفا أن روسنفت دعت إيران إلى تطوير مشاريع بحرية ومشاريع أخرى في روسيا.

ولم يتضح كيف سيجري تقسيم الاستثمارات بين الشركتين.

وتنفذ روسيا وإيران، التي تعاني ضائقة مالية، منذ وقت طويل اتفاقات للنفط والغاز بقيمة تصل إلى 20 مليار دولار.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك