يتواصل توافد بعثات التنقيب الأثري من مختلف الجامعات والمؤسسات الأكاديمية في العالم إلى محافظة ذي قار (جنوب العراق) لاستئناف موسم جديد من حملات التنقيب الأثري في مواقعها منذ مطلع شهر تشرين الثاني الحالي.

وقال عالم التنقيب الآثاري عبد الامير الحمداني، ان “بعثة التنقيب الإيطالية استأنفت موسم تنقيبها الجديد في موقع تل «ابو طبيرة» شمال غرب الناصرية، وسيمتد موسمها البحثي السادس لمدة 70 يوما في إطار الاستكشافات الجارية لعصر فجر السلالات السومرية “. مؤكدا ان” بعثات اجنبية ستنقب في اكثر من ثمانية مواقع هي تل جوخا وأبو طبيرة والنبي ابراهيم واريدو ومواقع اخرى”.

واضاف بان” وصول البعثات رسالة واضحة للأمن والاستقرار الذي تنعم به المحافظ” ٬ مع استمرار “اعمال التنقيب من قبل الفرق الاجنبية في محافظة ذي قار طيلة السنوات الماضية”، مشيرا الى “وجود أكثر من 1200 موقع آثاري يعود معظمها إلى عصر فجر السلالات والحضارات السومرية والأكدية.

واكد ان” بعض البعثات ستجري دراسة بهدف الكشف عن معالم الحضارات لإعطاء فكرة حول أحياء المدن الأثرية، ومنازلها، ومخططاتها، وتقسيماتها، وكيف كان السكان يعيشون في تلك الفترة من تاريخ وادي الرافدين” .

واشار الى ان “المسح والتنقيب الأثري في الناصرية سيلعب دوراً مهماً في التعريف بالبعد الحضاري للممالك، حيث كشفت المسوحات والتنقيبات العمق التاريخي للحضارات التي عاشت وتعايشت في الفترة ما بين 3500-2800 ق.م. من حيث تعاقب الحضارات التي عاشت وتكونت على أرض مابين النهرين”.

واضاف بان” عشرات المواقع تعرضت الى السرقة والنهب في عام 2003 وما تلاه ما أدى الى تخريب الكنوز ومحتوياتها “بسبب “عمليات الحفر غير الصحيحة من قبل جماعات مختصة بتهريب الاثار بعد إهمال تلك الاثار وانعدام الحماية الكافية، الامر الذي يستدعي حمايتها وتوفير قوات امنية خاصة لها لمنع التجاوز عليها نظرا للأعداد الكبيرة من الاثار في المحافظة”.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك