أعلن مدير شركة الصناعات الحربية العامة التابعة لوزارة الصناعة، مظهر التميمي، السبت، اكمال جميع الملفات والمتطلبات للازمة لاستيراد الخطوط الانتاجية المتطورة من الشركات الاجنبية، مبينا، ان الشركة بدأت بالبحث عن الممولين المحلين والاقليميين والدوليين لدعمها بالأموال.

وقال التميمي، اننا الشركة انجزت جميع الملفات والمتطلبات اللازمة لاستيراد الخطوط الاجنبية المتطورة والتي تعتبر من اخر صيحات التكنولوجيا في مجال الصناعات الحربية، بغية مواصلة عملنا وصنع منتوجات حديثة ومتنوعة”.

وتابع ان “الشركات العالمية الرصينة في مجال الصناعات الحربية، رفضت الاستثمار في العراق ووافقت على بيع الخطوط الانتاجية وهنا نحن أصبحنا بحاجة الى البحث عن ممولين محليين واقليميين ودوليين لدعمنا بالاموال لعدم وجود تخصيصات مالية لدينا ونعاني من ضائقة مالية” مضيفا ان “الاستثمار يكون فقط في الخطوط الانتاجية مع بعض الخبراء المعدودين لإدارة الخطوط في البداية ولكن التنفيذ والاشراف يكون من قبل منتسبي الشركة وخبرائها”.

يشار الى ان وزير الصناعة محمد شياع السوداني كشف، الخميس الماضي، عن قرب دعوة شركات عالمية إنشاء مصانع متخصصة بالأعتدة والذخائر.

وقال السوداني في بيان، انه تم التوجيه بضرورة توحيد الرؤى لغرض التوصل إلى صيغة يمكن من خلالها تأمين احتياجات البلد من الذخائر والاعتدة الخفيفة والتي تكلف الدولة أموالا طائلة، مؤكدا سعي الوزارة بهذا الجانب من خلال استيفاء الإجراءات المهمة وتنضيج الدعوات للشركات العالمية الرصينة المتخصصة بهذا المجال كون أن هذه الصناعة تحتاج إلى تخصيصات كبيرة لا يمكن تأمينها في ظل الظرف المالي الصعب الذي يمر به البلد.

وأعلنت شركة الصناعات الحربية العامة التابعة لوزارة الصناعة، في (17 يوليو 2017)، نجاح تجارب الإطلاق الحر لصاروخ “اليقين 1” المصنع بأياد عراقية.

يذكر ان شركة الصناعات الحربية العراقية، تنتج بعض المنتوجات الحربية وتزودها للقوات العراقية، لكن ليس بكميات كبيرة لان الشركة تعرضت للتدمير الكامل ابأن حرب 2003 وبعض الخطوط أتلفت ومنتسبو الشركة توقفوا عن العمل لمدة طويلة بسبب عدم أهلية الشركة في البداية.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك