دعا وزير النفط جبار اللعيبي، الاثنين، الشركات العالمية للاستثمار إلى المشاركة والتنافس على استكشاف وتطوير وانتاج 9 رقع حدودية مع الكويت وإيران ومياه الخليج، مبينا أن تطوير هذه الرقع ستزيد من الاحتياطي النفطي.

وقال اللعيبي في مؤتمر صحفي، إن “الهدف من وراء خطط تطوير الرقع الاستكشافية الجديدة تعظيم الاحتياطي الوطني المثبت من النفط والغاز، فضلاً عن الاستثمار الامثل للرقع الاستكشافية الحدودية التي أهملت خلال العقود الماضية بسبب الحروب والتحديات التي واجهت بلادنا طيلة الفترة المنصرمة”.

وأكد أن “العقود التي من المؤمل أبرامها مع الشركات العالمية ضمن هذه الجولة تعد خطوة مهمة باتجاه اعتماد نموذج تجاري جديد وشروط مالية مختلفة عن العقود السابقة، حيث سيتم دراسة وتحليل النماذج التجارية التي ستقدمها الشركات الراغبة بالاستثمار ومن ثم سيتم التفاوض واختيار العقد الذي يحقق أهدافنا”.

واوضح وزير النفط ان “ما يميز هذه العقود أنها عقود مركبة تتضمن فعاليات الاستكشاف والتطوير والانتاج في حالة عقود الرقع الاستكشافية، أما في عقود الحقول المكتشفة غير المطورة “الخضراء” فان الفعاليات تشمل التطوير والانتاج، ولعل أهم ما يميز هذه الجولة أنها تضم تطوير رقعة استكشافية في المياه الاقليمية جنوب البلاد وهذه اول رقعة بحرية يجري الاعلان عنها وهو تطور وانتقاله مهمة في الصناعة”.

من جانبه قدم مدير دائرة العقود والتراخيص البترولية عبد المهدي العميدي شرحا تفصيليا عن الرقع المعلن عنها وامتداداتها والحقول التي تضمنتها وتراكيبها فضلا عن احتياطاتها النفطية والغازية.

واشار الى ان الرقع الاستكشافية المطروحة تشمل (خضر الماء ويضم حقل البصرة وجبل سنام والفاو) التي تقع على الحدود العراقية الكويتية كما تضم الرقع الاستكشافية الواقعة على الحدود العراقية الايرانية (السندباد ويضم حقلي السندباد 1 والسندباد 2، والحويزة ويضم تركيب الحويزة الجنوبي والشهابي، وزرباطية ويضم حقلي زرباطية وطارق، ونفط خانة ويضم حقول مندلي، تركيب حبيب، تل غزل، حطاب، نازارداك، سعدية، نفط خانه، عقبة، ناودومان)، مؤكدا ان تلك الرقع تقع ضمن الحدود البرية.

وأوضح ان الرقع الاستكشافية البحرية تمثلت برقعة الخليج التي تقع ضمن المياه الاقليمية العراقية في الخليج.

واضاف ان الوثيقة النهائية لعقود التأهيل ستعلن في 31 من شهر ايار عام 2018 ومن ثم يصار لفتح باب استلام عطاءات الشركات الراغبة بالتنافس ضمن الجولة الجديدة.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك