أيدت المحكمة العليا الأمريكية قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر دخول مواطني سبع دول من بينها 6 دول مسلمة إلى الولايات المتحدة. وكان ترامب قد وقع في 6 آذار/مارس الماضي، أمرا تنفيذيا يحظر دخول مواطني إيران وليبيا وسوريا واليمن والصومال وتشاد إلى البلاد.

سمحت المحكمة العليا الأمريكية بدخول أمر ترامب حظر السفر على مواطني سبع دول، ست منها ذات أغلبية مسلمة، حيز التنفيذ بشكل كامل. وتعقد محكمتا استئناف اتحاديتان فى ولايتى واشنطن وفرجينيا جلسات استماع خلال أيام للنظر فى شرعية أحدث حظر على السفر أصدره الرئيس الأمريكى دونالد ترامب والذي يقلص بحدة عدد الزوار.

وكانت النسخة الثالثة من هذا المرسوم والتي تم توقيعها في الرابع والعشرين من أيلول/سبتمبر تمنع بشكل دائم عبور الحدود الأمريكية على المتحدرين من سبع دول (اليمن وسوريا وليبيا وايران والصومال وكوريا الشمالية وتشاد) وتعلّق أيضا دخول مسؤولين حكوميين فنزويليين الى الولايات المتحدة.

غير أن قاضيا في هاواي كان قد علّق بوقت سابق هذا المرسوم بنسخته الثالثة معتبرا أنه لم يشرح بوضوح كيف سيضرّ دخول هؤلاء المهاجرين “بمصالح الولايات المتحدة”.

وكانت محاكم أدنى درجة قد قصرت الحظر في السابق على من ليست لهم روابط أسرية محددة أو روابط أخرى بالولايات المتحدة. لكن في حكمها يوم الإثنين، أذنت المحكمة العليا بالتنفيذ الكامل للمرسوم، ومن المقرر عقد جلستين بمحكمة الاستئناف هذا الأسبوع حول هذا الموضوع.

وقالت المحكمة العليا إنه ينبغي تعليق أوامر المحاكم الأدنى درجة، التي منعت جزئيا تنفيذ أحدث أمر بالحظر.

وواجه الحظر طعونا قضائية منفصلة قادتها ولاية هاواي والاتحاد الأمريكي للحريات المدنية قالت إن الحظر الأخير، مثله في ذلك مثل النسختين السابقتين، ينطوي على تمييز ضد المسلمين في انتهاك للدستور الأمريكي وإن قوانين الهجرة الأمريكية لا تجيزه.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك