أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، أن 1,489 مشروعاً ينفذه البرنامج في 4 محافظات حررت من تنظيم داعش لتطوير البنى التحتية، مبينا أن هولندا رابع أكبر المانحين الداعمين لجهود إعادة الاستقرار في العراق.

وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، إن “سفير مملكة هولندا لدى العراق ماتيس فولترز زار مدينة الفلوجة برفقة مسؤولين من مشروع إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق ودائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام، وذلك لتقويم تقدّم جهود إعادة الاستقرار إلى المدينة، سيما في مجالي التعليم والصحة”.

وأضاف البرنامج في بيان صحفي، أن “هولندا هي رابع أكبر المانحين الداعمين لجهود إعادة الاستقرار في العراق بمساهمات وصلت 28 مليون دولار أميركي”.

وبين أنه “بناء على طلب الحكومة العراقية، أسّس البرنامج الإنمائي مشروع إعادة الاستقرار في حزيران 2015 للحماية من تجدّد العنف والتطرف، وتسهيل عودة الناس، وإرساء أسس لإعادة الإعمار والتعافي”.

ولفت إلى أن البرنامج تولى منذ ذلك الوقت أكثر من 1,489 مشروعاً ساعدت السلطات المحلية على الاستعادة السريعة للبنى التحتية الرئيسة في 23 مدينة ومنطقة محرّرة حديثاً في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك.

وأوضح أن المشروع نفذ أكثر من 95٪ من “إجمالي مشاريع إعادة الاستقرار عبر القطاع الخاص المحلي الذي يستخدم عمالة محلية.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك