انطلقت صباح اليوم الاثنين، فعاليات مؤتمر الكويت الدولي لإعادة اعمار العراق بمشاركة المئات من كبريات الشركات والمنظمات الدولية والمؤسسات المالية العالمية.

ويفتتح الجلسة مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، عبد الوهاب البدر، بمشاركة كل من، الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق، ورئيس صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة في العراق مصطفى الهيتي، وكذلك مدير عام الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي عبد اللطيف الحمد.

ويلي ذلك جلسة حول البرنامج الإصلاحي لحكومة العراق، يرأسها وزير التخطيط سلمان الجميلي، وسيتم الحديث عن خطط الحكومة للتعافي وإعادة الإعمار والاحتياجات التمويلية، وكذلك عن التعايش السلمي، وتقدير الخسائر والاحتياجات، ونشاط صندوق إعادة الإعمار في المناطق المحررة من سيطرة تنظيم “داعش”.

ويلي ذلك جلسة نقاشية حول البعد الاجتماعي لإعادة إعمار المناطق المحررة، وجلسة نقاشية بشأن البعد الإنساني لإعادة الإعمار في العراق، بمشاركة مفوضية الاتحاد الأوروبي، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والوكالة الفرنسية للتنمية، وجلسة حول الحوكمة والمحاسبة، برعاية مفوضية الاتحاد الأوروبي ومشاركة مدير عام “اليونسكو” أودري أزولاي، وممثل وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية في ألمانيا الفيدرالية بوغمان هاغيدرون.

وتعقد جلسات حول دور مؤسسات التنمية الدولية في إعادة إعمار العراق، ودور العون العربي في إعمار المناطق المتضررة، وآلية الائتمان الألمانية لدعم نازحي الداخل في العراق، ودور الوكالة اليابانية للتنمية في دعم عمليات إعادة إعمار العراق والمناطق المحررة، ويختتم البنك الإسلامي للتنمية بتقديم رؤيته حول دعم إعادة الإعمار في العراق.

وبالتوازي مع ذلك، يشهد اليوم الاثنين، عقد مؤتمر للمنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق، يشارك فيه رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية عبد الله المعتوق، ورئيس هيئة مستشاري رئيس الحكومة العراقية، عبد الكريم الفيصل ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشراكة مع الشرق الأوسط ووسط آسيا، رشيد خاليكوف.

ويركز المؤتمر على مستجدات الوضع الإنساني في العراق، وجهود الاستجابة الإنسانية في هذا البلد، وتتخلله جلسة حول إعلان التعهدات لدعم الوضع الإنساني في العراق للعام الجاري 2018، وكذلك عرض الآليات والتسهيلات، التي ستقدمها الحكومة العراقية للمنظمات المتعهدة.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك