حقق الاقتصاد الألماني نموا قويا في نهاية العام الماضي بدعم من الصادرات المرتفعة بينما استمر فتور التضخم في يناير كانون الثاني مما يظهر أن أكبر اقتصاد في أوروبا يتجه صوب الاستمرار في أدائه القوي خلال العام الجاري.

وأظهرت بيانات مكتب الإحصاءات الاتحادي أن معدل النمو بلغ 0.6% في الربع الأخير من العام، وهو ما يتفق مع متوسط التوقعات ويقل قليلا عن قراءة معدلة نزوليا بلغت 0.7% في الربع الثالث.

وأشار المكتب إلى أن الإنفاق الاستهلاكي الحكومي زاد بينما لم يطرأ تغير يذكر على إنفاق الأسر.

وعلى أساس سنوي، سجل أكبر اقتصاد أوروبي نمو معدلا في ضوء عوامل التقويم بلغ 2.9% في الربع الأخير من العام الماضي بحسب البيانات. ويقل هذا عن متوسط توقعات بنمو نسبته 3% لكنه ما زال يمثل أقوى وتيرة نمو منذ الربع الثاني من عام 2011.

وأكد المكتب تقديراته السابقة بنمو نسبته 2.2% للناتج المحلي الإجمالي لعام 2017 بأكمله، وهو ما يعادل مستوى معدلا نسبته 2.5% . وهذه أقوى وتيرة نمو منذ عام 2011.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك