ميناء العقبة الاردني يدخل في عمليات إعادة إعمار العراق

0

قال الرئيس التنفيذي لـشركة ميناء حاويات العقبة ستيفن يوغالينغم، ان الميناء يعتبر ممرا آمنا وفعالا لإيصال البضائع إلى لعراق من كافة أنحاء العالم.

وأضاف في مقابلة ان المدة الزمنية التي تحتاجها الحاويات الآتية إلى العراق عن طريق ميناء العقبة لا تتجاوز 36 ساعة، منذ لحظة وصول الباخرة وحتى وصول الحاوية إلى معبر طريبيل الحدودي البري الذي يربط الأردن بالعراق، بما في ذلك سلسة التزويد والنقل.
وتابع «لكن نتيجة للأوضاع الإقليمية، فقد تأثرت نسبة المناولة في خليج العقبة، حين كان الأردن يشكل شريانا حيويا لإمداد العراق بالبضائع، وكذلك لسورية، قبل أن يغلق معبر طريبيل الحدودي مع العراق في عام 2014، إلا أن الأمور عادت لتكتسب زخمها شيئا فشيئا حيث يتم اليوم التعامل مع 800 ألف حاوية سنويا».
وأشار إلى أن «لدى ميناء العقبة القدرة على استيعاب أي اضافات في نسبة المناولة، بفضل توفر المعدات والطاقات البشرية الـــمؤهلة». وقال أيضا «نرى أنفسنا كممر آمن وفعال للعراق، نحن نقوم بإنجاز كافة إجراءات المناولة منذ لحظة وصول الحاوية إلى ميناء العقبة، إضافة إلى سلسلة التزويد والنقل ووصول الحاوية إلى حدود طريبيل مع العراق خلال 36 ساعة فقط، وهذا زمن قياسي ومنافس لا يمكن لأي ميناء في الإقليم تحقيقه»، مشيرا إلى أنه في «غاية الاهمية لمن أراد أن يصل إلى السوق العراقي وكذلك السوري».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.