وزارة التخطيط تحث الشركات الصينية على دور أوسع في اعادة اعمار العراق

0

بحث وكيل وزارة التخطيط ماهر حماد، اليوم الاثنين، مع السفير الصيني في العراق تشن ويتشينغ، العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

وذكر بيان صحفي للوزارة، ان وكيل الوزارة “استقبل اليوم في مكتبه ببغداد، السفير الصيني في العراق، وبحثا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، لاسيما الاقتصادية والاستثمارية”.

واضاف ان الجانبين بحثا “امكانية دخول الشركات الصينية إلى العراق بنحو اوسع والمساهمة في عمليات اعادة الاعمار وتحقيق التنمية في المناطق المحررة وسائر المحافظات”.

واشار حماد، بحسب البيان، الى ان “التجربة السابقة مع الشركات الصينية كانت مشجعة بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الشركات الصينية في تنفيذ المشاريع لاسيما في مجال النفط والكهرباء”.

واكد على ان “اولويات الحكومة للمرحلة المقبلة تتمثل في تنفيذ مشاريع الماء والصرف الصحي والكهرباء والخدمات الصحية، تليها مشاريع التعليم والطرق والجسور”، داعيا الشركات الصينية إلى الاستثمار في هذه المجالات المهمة، وخصوصا في مجال السكن.

وكشف حماد عن تضرر “150 الف وحدة سكنية في المناطق المحررة بفعل العمليات الارهابية، فضلا عن حاجة العراق إلى اكثر من مليوني وحدة سكنية”، مضيفا “كما توجد فجوة في عدد المدارس في عموم العراق وبحسب التقديرات نحتاج إلى نحو ستة الاف مدرسة”.

واكد ان “الظروف الامنية في المناطق المحررة اصبحت مستقرة بنحو ممتاز ومن شأن ذلك ان يوفر بيئة مناسبة لتنفيذ المشاريع في تلك المناطق”، موضحا ان “الحكومة مستعدة لتقديم ضمانات في تلك المناطق لتشجيع الاستثمار وفتح مسارات شراكة مع الشركات الاستثمارية”.

من جانبه، اكد السفير الصيني ان “هناك تعاون كبير بين البلدين خاصة في مجال النفط والكهرباء”، مبديا استعداد الشركات الصينية للعمل في العراق في مجال تنفيذ مشاريع البنى التحتية “لان الصين تمتلك القدرة والرغبة والشجاعة الكافية للمشاركة في اعادة الاعمار على وفق الاولويات التي تضعها الحكومة العراقية”.

واشار البيان الى ان الجانبين “اتفقا على الافادة من الخبرات الصينية في مجال الاعمار والتنمية من خلال اقامة الورش والدورات التدريبية للكوادر العراقية في الصين، اذ أعرب السفير الصيني عن استعداد بلاده لوضع ما لديها من خبرات وامكانات في دعم العراق وعلى جميع الاصعدة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.