انخفضت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة مع تكبد أسهم شركات التكنولوجيا والموارد الأساسية والبنوك لأضرار جراء موجة بيع واسعة أطلقتها مخاوف من أن رسوما جمركية أمريكية على الواردات من الصين قد تتصاعد صوب حرب تجارية شاملة.

وانخفضت جميع القطاعات، مما دفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي للانخفاض 1.1 بالمئة إلى أدنى مستوياتها منذ فبراير شباط 2017.

وانخفضت مؤشرات الأسهم في منطقة اليورو بما في ذلك المؤشر داكس الألماني الذي يتأثر بشركات التصدير أيضا ما يزيد عن واحد بالمئة لكنها تظل فوق المستوي المنخفض الذي سجلته في أوائل مارس آذار، فيما تراجع المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.5 بالمئة إلى مستوى منخفض جديد في 15 شهرا.

وتتجه جميع الأنظار صوب رد فعل الصين، التي طالبت الولايات المتحدة يوم الجمعة بأن ”تتراجع عن حافة الهاوية“ وكشفت عن خططها الخاصة لفرض رسوم جمركية على واردات أمريكية تصل إلى ثلاثة مليارات دولار.

وانخفضت أسهم إنديفيور 19 بالمئة بعد أن أصدرت محكمة أمريكية حكما بحق الشركة المنتجة لعقار علاج إدمان المواد الأفيوينة سابوكسون. وقالت الشركة البريطانية إنها تعتزم الطعن على الحكم الصادر لصالح شركة الفوجين المنافسة لها بقطاع الأدوية النوعية.

ومن بين الأسهم المحدودة المرتفعة، صعدت أسهم جلاكسو سميثكلاين (جي.إس.كيه) ثلاثة بالمئة بعد أن انسحبت الشركة من حرب عروض لشراء أنشطة فايزر بقطاع صحة المستهلك متبعة خطى ريكيت بنكيزر التي اتخذت قرارا مماثلا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وبحلول الساعة 0859 بتوقيت جرينتش انخفض المؤشر كاك 40 الفرنسي 1.56 بالمئة.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك