ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى في سبعة أسابيع مقابل الين يوم الجمعة مع تحول تركيز المستثمرين إلى التوقعات بتحقيق الشركات الأمريكية أرباحا قوية بدلا من التركيز على احتمال التدخل الغربي في سوريا.

ويشير تراجع الين الياباني، الذي يعتبر ملاذا آمنا، إلى عودة الإقبال على المخاطرة بعد أسبوع هيمنت عليه التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة واحتمال توجيه ضربة صاروخية لسوريا تقودها الولايات المتحدة.

وارتفع الدولار 0.3 بالمئة إلى 107.740 ين ليبلغ أعلى مستوياته منذ أواخر فبراير شباط.

وزاد الدولار الأسترالي، الشديد التأثر بتحول مسار الإقبال على المخاطرة، 0.6 بالمئة مسجلا 0.7801 دولار أمريكي، وهو أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع.

وارتفع مؤشر الدولار مقابل سلة تضم ست عملات رئيسية 0.1 بالمئة إلى 89.813. وكان مؤشر الدولار قد زاد 0.2 بالمئة في الجلسة السابقة لينهي خسائر استمرت أربعة أيام.

وجرى تداول اليورو دون تغيير يذكر عند 1.2328 دولار بعد أن تراجع 0.3 بالمئة في الجلسة السابقة لينهي مكاسب استمرت أربعة أيام.

وارتفعت العملة الأوروبية الموحدة 0.4 بالمئة هذا الأسبوع بدعم من تصريحات من مسؤولي البنك المركزي الأوروبي عززت التوقعات بالاتجاه صوب إعادة السياسة النقدية إلى وضعها الطبيعي.

وسجل الفرنك السويسري تغيرا محدودا عند 0.9534 فرنك للدولار بعد أن انخفض 0.5 بالمئة في تعاملات الأسواق الخارجية.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك