أستأنف مصفى بيجي شمال محافظة صلاح الدين، عمله بعد توقف دام لنحو 4 سنوات بعد احتلال عصابات داعش الارهابية لمدينة الموصل وتمددها للمحافظة في حزيران 2014 وطالت المصفاة أعمال تخريب كبيرة.

وأفادت مصادر اعلام محلية، اطلع عليها المركز الاقتصادي العراقي، انه “وبعد انقطاع دام 4 سنوات، تم اليوم تحميل أول صهريج بالنفط الخام من مصفى بيجي”.

وكانت طاقة المصفى تبلغ قبل أحداث سقوط الموصل، 300 ألف برميل يومياً من المشتقات المختلفة.

وأعلنت وزارة النفط في 29 من كانون الثاني الماضي، عن المباشرة في عمليات التأهيل الشاملة لوحدة الانتاج صلاح الدين /2 في مصفى بيجي بمحافظة صلاح الدين.

وقال وزير النفط جبار علي اللعيبي، في بيان، تابعه المركز الاقتصادي العراقي، ان “الوزارة وضعت سقفا زمنيا يتراوح من 6-9 أشهر لإنجاز عمليات تأهيل هذه الوحدة، مؤكدا انه اوعز الى الشركات النفطية في الشمال والوسط والجنوب بتوحيد جهودها وتوظيفها لتحقيق هدف الوزارة في اعادة تشغيل المصفى، فضلا عن التوجيه بتسخير كافة الآليات والمعدات والأجهزة والخزانات والأنابيب للشركات النفطية في دعم وإسناد عمليات التأهيل والتشغيل لمصفى بيجي في محافظة صلاح الدين.

وتابع اللعيبي ان الوزارة وضعت الخطط اللازمة لتأهيل وتشغيل الوحدة الانتاجية صلاح الدين /1، وبطاقة 70 ألف برميل باليوم.

اترك تعليقاً

اكتب تعليقك
الرجاء ادخال اسمك