العراق يبحث مع لبنان إعادة فتح “شريان الحياة”

0

بحث وزير التخطيط العراقي، وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي مع السفير اللبناني لدى بغداد علي ديب الحبحاب إمكانية إعادة فتح الطريق البري الرابط بين البلدين والمار عبر سوريا، بالإضافة إلى عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لوزارة التخطيط ان الجميلي بحث مع السفير اللبناني في بغداد علي ديب الحبحاب عددا من الملفات المشتركة بين البلدين فضلا عن مناقشة إمكانية إعادة تفعيل الخط البري (التنف – الوليد – طريبيل) الرابط بين البلدين والمار عبر الأراضي السورية  لما لهذا الطريق من أهمية كبيرة في زيادة حجم التبادل التجاري، لاسيما في مجال نقل المحاصيل الزراعية والفواكه ودعم السياحة.

وتابع البيان ان الجانبين بحثا عددا من الملفات المشتركة بين البلدين تتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية وزيادة حجم التبادل التجاري والتحضير لانعقاد اجتماعات اللجنة الاقتصادية العراقية – اللبنانية المشتركة”.

وأكد الحبحاب أن “العلاقات الثنائية بين البلدين تعد متميزة وهناك الكثير من الجوانب الإيجابية التي يمكن من خلالها دعم وتعزيز هذه العلاقة منها، الجوانب السياحية والاستثمار وتبادل الخبرات والمشاركة في المعارض التجارية التي تعد نوافذ مهمة لرجال الأعمال والمستثمرين للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين”.

وتابع السفير أن “العراق يمثل فرصة استثمارية كبيرة للشركات الرصينة الراغبة في الاستثمار وأن الحكومة ومن خلال القوانين والتشريعات النافذة تدعم الاستثمار بوصفه ركيزة مهمة من ركائز إعادة الإعمار وتحقيق التنمية في البلاد”.

ويأتي هذا الإجراء ضمن مساعي العراق لإعادة فتح الطرق الدولية، وكان آخرها مع سوريا والأردن.

يذكر أن معبر الوليد الحدودي، المعروف في سوريا باسم التنف، هو أحد ثلاثة معابر حدودية رسمية بين سوريا والعراق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.