وانتقد كوتش، في حديث للصحفيين بكولورادو، الحروب التجارية التي دخل فيها ترامب، مؤكدا أن سياسة الرئيس التجارية القائمة على فرض رسوم جمركية على منتجات عدد من الدول بهدف حماية المنتجات المحلية، قد تضر بالاقتصاد الأميركي نفسه.

وفرضت إدارة ترامب مليارات الدولارات من الرسوم على السلع الصينية والكندية، كما هددت بفرض مليارات أخرى على حلفاء واشنطن الأوروبيين.

وأعلن البيت الأبيض، خلال الأسبوع الماضي، تقديم 12 مليار دولار من ميزانية البلاد لمساعدة المزارعين على تحمّل الرسوم الجمركية المفروضة على سلعهم.

وفي تعليق على ملاحظات كوتش، قالت نائبة المتحدثة باسم ترامب، ليندساي والترز، إن ترامب يؤيد التجارة الحرة، ولذلك فهو يعتقد أن على كل الدول أن تتخلص من الممارسات غير العادلة وتطبق سياسة “صفر رسوم وصفر حواجز جمركية وصفر دعم”.

وأضافت أن الرئيس سيواصل اتخاذ إجراءات صارمة ما لم تتجه الدول الأخرى إلى وقف “ممارساتها التجارية غير العادلة” في إشارة إلى الرسوم التي تفرضها على المنتجات الأميركية.

وقال ترامب، مؤخرا، إن الرسوم التي فرضها على سلع عدد من الدول استطاعت أن تقلص العجز التجاري للبلاد بمليارات الدولاراتو قال إن النمو الاقتصادي للبلاد قد يرتفع إلى 8 أو 9 في المئة إذا استطاع أن يحل أزمة العجز.