وضعف الراند الجنوب أفريقي والبيزو المكسيكي مقابل الدولار، إذا أدت أزمة الليرة التركية إلى اضطراب عملات أسواق ناشئة أخرى.

وتضرر اليورو كثيرا الجمعة الماضي، بعدما نقلت صحيفة “فايننشيال تايمز “عن مصدرين القول إن البنك المركزي الأوروبي قلق بشأن بنوك إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وانكشافها على تركيا.

وفي وقت ، لامس اليورو 1.13655 دولار، وهو أقل مستوى أمام العملة الأميركية منذ يوليو 2017، وبحلول الساعة 05:02 (ت غ) سجلت العملة الأوروبية الموحدة انخفاضا نسبته 0.3 بالمئة، لتصل الى 1.13765 دولار.

كما تراجع اليورو أمام الفرنك السويسري والين، وجرى تداوله عند 1.13065 فرنك، بانخفاض نحو نصف بالمئة عن نهاية الأسبوع الماضي، لينزل إلى أقل مستوي في عام عند 1.12980 فرنك.

ونزلت العملة الموحدة نحو واحد بالمئة مقابل العملة اليابانية، لتصل إلى 125.27 ين، مقتربة من أقل مستوى في شهرين ونصف الشهر عند 125.26 ين.

ولقيت الليرة بعض الدعم بعدما هوت إلى مستوى متدن قياسي أمام الدولار الأميركي.

وبلغ سعر العملة التركية في أحدث التداولات 6.735 ليرة للدولار بحلول الساعة 0439 (توقيت غرينتش) بانخفاض نحو 5.4 بالمئة عن أواخر الأسبوع الماضي.

وهبطت العملة التركية أكثر من 40 بالمئة مقابل الدولار العام الجاري، نتيجة مخاوف من إحكام الرئيس رجب طيب أردوغان قبضته على الاقتصاد وتفاقم الخلاف السياسي مع الولايات المتحدة.

ونزل البيزو نحو 1.5 بالمئة عن اليوم السابق ليبلغ نحو 19.19 بيزو للدولار بحلول الساعة 0440، بينما فقد الراند4.8 بالمئة ليصل إلى 14.75 راند للدولار.

وتراجع الدولار الأسترالي 0.3 بالمئة إلى 0.7271 دولار أميركي، بعدما بلغ أدنى مستوياته في 19 شهرا عند 0.72505 دولار أميركي في وقت سابق من الجلسة.

وصعد الين نحو 0.7 بالمئة مقابل الدولار الأميركي، وسجل في أحدث التعاملات 110.17 ين للدولار مع استمرار إقبال المستثمرين على الأصول الآمنة. وفقا لوكالة رويترز.