وكانت محطة الطاقة الشمسية في إيران ستصبح أول استثمار في الطاقة المتجددة خارج أوروبا تقوم به “كويركوس”، وسادس أكبر محطة في العالم بقدرة 600 ميغاوات.

وأدت العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران في وقت سابق هذا الشهر، إلى تقليص بنوك وشركات عدة في أنحاء العالم لتعاملاتها مع طهران.

وقال الرئيس التنفيذي لـ”كويركوس” دييغو بياسي، في رسالة بالبريد الإلكتروني، الثلاثاء: “بعد العقوبات الأميركية على إيران، قررنا وقف جميع الأنشطة هناك، بما فيها مشروعنا البالغة قدرته 600 ميغاوات. سنواصل مراقبة الوضع عن كثب”.

وأحجم بياسي عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وكان من المتوقع أن تستغرق أعمال الإنشاءات 3 سنوات، مع تشغيل 100 ميغاوات وتوصيلها بشبكة الكهرباء كل ستة أشهر.